الرئيسة اخبر عنا اتصل بنا

صفحة الشيخ على الفيسبوك جدول الدروس
أرشيف الدروس

عنوان الفتوى

نصيحة إلى الذين يضيعون أوقاتهم في مشاهدة الأفلام والمسلسلات خاصة في رمضان

رقم الفتوى  

41530

تاريخ الفتاوى

23/8/1434 هـ -- 2013-07-02

السؤال

كثير من الإخوة يرجون من الشيخ توجيه نصيحة للذين يقضون أوقاتهم في مشاهدة القنوات لمتابعة المسلسلات في هذا الشهر الكريم.

الاجابة

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيراً، ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)) [آل عمران:102].
أما بعد:
هذا السائل جزاه الله خيراً سؤاله جيد، وأشكره على مثل هذا السؤال، إن الله عز وجل إنما شرع الصيام وما في هذا الشهر من عبادات متنوعة لكي نرجع إلى الله عز وجل، ولكي نتوب ولكي ننيب، ولكي نحاسب أنفسنا، ولكي ننظر في سيرنا إلى الله سبحانه وتعالى، ننظر في حقوق الله، ننظر في حقوق الآدميين، لم يشرع مثل هذا الشهر لكي نكثر من الذنوب والخطايا، بل المشروع أن نتخفف من الذنوب والخطايا، وأعداء الإسلام أجلبوا على المسلمين بخيلهم ورجلهم، وأغرقوهم في مثل هذه الأشياء؛ في مثل هذه المسلسلات والأفلام إلى آخره لكي يصدوهم عن ذكر الله وعن الصلاة، ولكي يفسدوا عليهم هذه المدرسة العظيمة مدرسة رمضان، ويفسدوا عليهم رجوعهم إلى الله عز وجل؛ لأن المسلمين إذا رجعوا إلى الله سبحانه وتعالى، واتحدت قلوبهم وأبدانهم، كان في ذلك العز والنصر والفلاح لهم، أما أعداء الإسلام فيسوؤهم ذلك، ولهذا يجلبون على المسلمين، ويزينون لهم الذنوب والمعاصي بالأفلام والمسلسلات، ويقومون بالإعلان عن مثل هذه الأشياء، وفعل الذنوب والمعاصي يدل على عدم تقوى القلب، والله عز وجل يقول: (وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ )[الحج:30]، (ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) [الحج:32]، كونك تعظم شعائر الله هذا من تقوى القلوب، فإذا كنت تريد الخيرية فعظم حرمات الله عز وجل. وكان السلف الصالح رحمهم الله تعالى تبعاً للنبي عليه الصلاة والسلام الذي كان يتعبد لله عز وجل بأنواع العبادات، بالصلاة والصيام والجهاد والدعوة إلى الله عز وجل، كلما مضى شيء من الشهر ازداد عبادة، حتى إنه كان يعتكف العشر الأواخر، ويختلي بالله سبحانه وتعالى، ويجمع قلبه على الله عز وجل، ويكثر من التبتل والدعاء والذكر والقراءة، وقيام الليل، وتحري هذه الليلة الفضيلة ليلة القدر، بخلاف ما عليه كثير من الناس -نسأل الله السلامة لهم- الآن يسهرون كما ذكر السائل على شيء من اللهو الباطل، وشرب الدخان، واللعب، وربما غيبة ونميمة، ومشاهدة النساء ونحو ذلك، وهذا كله خلاف حكمة الصيام ومقصده، وكل هذا يدل على عدم تقوى الله عز وجل، (وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ)[الحج:32]، (وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ) [الحج:30]. وهذا كله مخالفة لسنة النبي صلى الله عليه وسلم، ومخالفة لسنة الصحابة، ومخالفة لسنة السلف الصالح رحمهم الله الذين كانوا يحبسون أنفسهم في المساجد ويقرءون القرآن، وكما سمعنا أنهم يختمون أكثر من ختمه في الشهر، يختمون عدة ختمات، ويجتهدون في الصلاة وفي الدعاء وفي إطعام الطعام إلى آخره، فنقول: حري بالرجال والنساء جميعاً أن يتوبوا إلى الله عز وجل، وأن يحفظوا أسماعهم وأبصارهم، وأن يتخذوا من هذا الشهر الفضيل فرصة في العودة إلى الله عز وجل، والتوبة من هذه القنوات وهذه المسلسلات والشاشات وشرب الدخان وغير ذلك. أسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقني والجميع لما يحبه ويرضاه، اللهم تب على التائبين، واغفر ذنوب المذنبين، اللهم اجعل صيامنا إيماناً واحتساباً، وقيامنا إيماناً واحتساباً، ووفقنا لقيام ليلة القدر يا ذا الجلال والإكرام، اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد.

رجوع طباعة إرسال


 

 

 

الموقع برعاية شبكة نور الاسلام